عن مؤسسة برنارد فان لير

من نحن

نؤمن في مؤسسة برنارد فان لير، أن إعطاء جميع الأطفال بداية جيدة في الحياة على حد سواء هو الصواب الذي ينبغي القيام به، ومنحهم أفضل الأدوات لبناء مجتمعات صحية ومزدهرة وابداعية.

إننا مؤسسة خاصة تعتمد على تطوير وتبادل المعرفة حول الناجع وما يمكن فعله في مجال تنمية الطفولة المبكرة. نقدم الدعم المالي والخبرة للشركاء في الحكومة والمجتمع المدني وقطاع الأعمال للمساعدة في اختبار وتوسيع نطاق خدمات فعالة للأطفال الصغار وأسرهم.

على مدى السنوات الـ 50 الماضية، استثمرنا أكثر من نصف مليار دولار، وعملنا في جميع مناطق العالم. وقد أغنت شراكاتنا السياسات العامة في أكثر من 25 بلدا، وأدت إلى الابتكارات في مجال تقديم الخدمات والتدريب التي تم اعتمادها على نطاق واسع من قبل الحكومات والمنظمات غير الهادفة للربح، وولّدت الأفكار الرائدة التي غيّرت أسلوب تعامل وطريقة تفكير أصحاب المصلحة من الآباء إلى صناع القرار حول السنوات الأولى من حياة الطفل.

تاريخ

كان برنارد فان لير رائدا ومبادرا و بنى شركة عالمية كبيرة للتعبئة والتغليف. بعد أن شهد ما خلفته الحرب العالمية الثانية من دمار، استلهم برنارد للاستثمار في تحسين المجتمع وبنى المؤسسة في عام 1949 مع مجموعة واسعة من الأنشطة الخيرية. بعد أن توفي برنارد في عام 1958، تولى ابنه أوسكار إدارة شركة التعبئة والتغليف والمؤسسة.

لماذا الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة؟

قرر ابن برنارد، أوسكار، تركيز نشاط المؤسسة على الأطفال الصغار في منتصف الستينيات من القرن الماضي. واستلهم واستوحى الفكرة من أن إجراء تغييرات صغيرة في وقت مبكر على حياة شخص ما يمكن أن تُحدث تغييرا هائلا في مستقبله. كرجل أعمال، شعر أوسكار أن الاستثمار في الأطفال الصغار هو مقترح قيّم ومقنع – واحد من شأنه تحسين حالة العالم.

مذ ذاك الحين، توافرت أدلة متزايدة من مجالات الصحة العامة، علم الأعصاب، وعلم الاقتصاد أن الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة يمكن أن يُترجم إلى صحة أفضل، قدرة أكبر على التعلم والعمل مع الآخرين، ودخل أعلى في مرحلة البلوغ. تضع هذه الاستثمارات أسسا حاسمة من خلال:

  • ضمان أن النساء الحوامل والرضع والأطفال الصغار يحصلون على التغذية والرعاية الصحية السليمة
  • حماية الأطفال الصغار من الإهمال، والعنف الأسري والمجتمعي
  • إعطاء الرضع والأطفال الصغار فرصا كبيرة للتحفيز والرعاية والتعلم المبكرين

وعلى الرغم من توافر الأدلة الدامغة والنماذج الفعالة لتقديم الخدمات، تقدر مجلة الصحة العالمية “لانسيت” أن نحو 250 مليون طفل تحت سن الخامسة لا يحصلون على الرعاية التي يحتاجونها لتحقيق إمكاناتهم وطاقتهم الكاملة.

استراتيجيتنا لأعوام 2016-2020: الانتقال إلى نطاق واسع

بعد خمسة عقود من الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة، تدخل مؤسسة برنارد فان لير مرحلة جديدة، إذ أننا نؤمن أن التحدي الرئيسي هو التحول الى نطاق واسع. هناك الكثير من الأفكار لتحسين صحة الأطفال اليافعين وتغذيتهم وحمايتهم وظروف تعليمهم، والتي أثبتت جدارتها في المشاريع الصغيرة – ولكن كيف يمكننا الوصول بشكل فعّال الى مئات الآلاف أو الملايين من الأطفال؟

سوف تساعد استراتيجيتنا بالإجابة على هذا السؤال من خلال بناء شراكات في ثلاثة مجالات:

جغرافيا، ستركز استثماراتنا خلال هذه الفترة على مجموعة من الدول الأساسية المختارة لتعكس التنوع العالمي من الناحية الاقتصادية والجغرافية والثقافية. وتشمل هذه الدول البرازيل، الهند، إسرائيل، ساحل العاج (كوت ديفوار)، هولندا، البيرو، وتركيا. وبالإضافة إلى ذلك، فإننا نطلق مبادرة إقليمية لدعم الأسر السورية النازحة قسرا في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا.

كما نخطط لإنشاء عدد قليل من الشراكات خارج هذه المناطق الجغرافية الأساسية، حيث نرى فرصا للتعلم، تقاسم المعرفة، وإمكانية أن يكون لها تأثير تحوليّ على نطاق واسع.

حقائق عن مؤسسة برنارد فان لير

تأسست
1949

تركز على الأطفال الصغار منذ
1965

المهمة
تحسين فرص الأطفال من الولادة وحتى سن 8 الناشئين في ظروف الحرمان الاجتماعي والاقتصادي

متوسط الميزانية التشغيلية السنوية
19 مليون يورو

موقع
مقرها في لاهاي، هولندا . بالإضافة لوجود أعضاء من طاقم العاملين في البلدان الأساسية كلندن وواشنطن العاصمة.

دخلنا

في البداية، جاء دخلنا من إيرادات الشركة الملكية لصناعات التعبئة والتغليف فان لير ن. ف. بعد أن بيعت الشركة في عام 1999، تم استخدام العائدات لإنشاء الوقف، الذي يُدار من قبل مؤسسة مجموعة فان لير والتي نحصل على دخلنا منها.

مجلس الأمناء

تقع المسؤولية الائتمانية لتحقيق رؤية وهدف (مهمة) المؤسسة، كما تعبّر عنها وثائق الجمعية، على مجلس الأمناء. يشمل دور المجلس الرقابي تعيين مدير تنفيذي، تقييم أداءه، والمصادقة على الخطط الاستراتيجية والمخططات العمليّة والماليّة السنوية. يلتقي المجلس على الأقل أربع مرات بالسنة.

يتشكّل مجلس الأمناء الحاليّ من ثمانية أعضاء. يعيّن المجلس أعضاءه، والذين يخدمون لمدّة أقصاها 3 دورات من أربعة أعوام. أعضاء مجلس إدارة مؤسسة برنارد فان لير هم أيضا أعضاء مجلس إدارة مؤسسة مجموعة فان لير.

المدير التنفيذي

أمضى مايكل فيغلسون (@mfeigelson1) السنوات الخمس عشرة الأخيرة مُركزاً اهتمامه على العمل مع الحكومات والمجتمع المدني والأعمال لتحسين فرص الأطفال والشباب. انضم إلى المؤسسة كموظف برنامج عام 2007. ثم شغل مناصب مدير برنامج ثم مسؤول برنامج والمدير التنفيذي المؤقت قبل توليه منصبه الحالي.

قبل الانضمام إلى المؤسسة، عمل مايكل في مجموعة متنوعة من المناصب بما في ذلك العمل بشكل مباشر مع الأطفال والأسر المشردة في ثلاثة بلدان وكمحلل أعمال في شركة McKinsey & Co حيث ركز على وسائل الإعلام والصناعات الدوائية. حصل على درجات علمية من جامعتي Wesleyan وPrinceton، وقد تم تكريمه كزميل Thomas J. Watson، وهو عضو في مجلس البرنامج العالمي المعني بالسلوك للمنتدى الاقتصادي العالمي. والأكثر أهمية من ذلك، إنه أب لفتاة جميلة تذّكره كل يوم بالأهمية والتحديات والفرح الذي يأتي مع سنوات الطفل المبكرة.

إقرأ السيرة الذاتية الكاملة لمايكل فيغلسون

فريقنا

فريق
39 شخصا

جنسيات ممثلة
البرازيل، الإكوادور، فرنسا، الهند، إسرائيل، هولندا، بيرو، سنغافورة، اسبانيا، تايلاند، تركيا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، فنزويلا.

اللغات المتحدث بها
اللغة الإنجليزية هي لغة العمل المشترك، الى جانب الهولندية والإسبانية أيضا المستخدمة يوميا في مكاتبنا في لاهاي. اللغات الأخرى المستخدمة في عملنا تشمل العبرية، الهندية، الفرنسية، الصينية الماندرينية، البرتغالية، والتركية.

في هذه الصفحة، يمكنك التعرف على فريق مؤسسة برنارد فان لير. العديد منهم يعملون من مكتبنا الرئيسي في لاهاي، هولندا، في حين يعمل آخرون حول العالم في البلدان التي نركز عملنا فيها.

الوظائف الشاغرة

للاطلاع على الوظائف الشاغرة في في مؤسسة برنارد فان لير يمكن تصفح موقعنا باللغة الإنكليزية
الوظائف الشاغرة.

مبادئ الممارسة المثلى

كعضو في اتحاد المؤسسات الأوروبية نحن ندعم ونتبنى مبادئ الممارسة المثلى لاتحاد المؤسسات الأوروبية.

مؤرقات؟

بين الفينة والأخرى قد تطفو بعض الأمورالمقلقة حول المنح، الطاقم والشركاء. اذا كانت لديك أي شكوك او مؤرقات حول مؤسسة برنارد فان لير أو أي من شركائنا وأفراد طاقمنا، يرجى التواصل مع أغنيس باوس.

سيتم التعامل مع كافة الهموم والمؤرقات بشكل سريّ. بالإمكان مشاركة الشؤون القضائية التي قد تعلو خلال أي تحقيق مع السلطات الهولندية المسؤولة أو تحويلها للسلطات المحلية في الدولة المعنيّة.