المرافعة تؤدي الى إطار قانوني جديد في إسرائيل

في تموز/ يوليو 2017، صادق الكنيست على قانون مجلس الطفولة المبكرة، مؤسسة بالتالي، جسمًا جديدًا يهدف الى تحمّل كافة المسؤولية للخدمات الحكومية المقدمة للأطفال الصغار، من الحمل الى المدرسة الابتدائية. هذه العلامة الفارقة جاءت بعد عملية مطوّلة من التدخل والمرافعة من قبل ائتلاف التعليم في سن الطفولة المبكّرة مع مشرّعين رائدين.

الائتلاف يجمع شتى الأوساط المتنوّعة للمجتمع الإسرائيلي

Advocacy leads to new legal framework in Israel - Bernard van Leer Foundationأُنشئ الائتلاف من خلال شراكة مع أنو – نصنع التغيير ، بدعم من المؤسسة، لتعزيز السياسة الوطنية التي توسع نطاق منالية الرعاية الجيدة في مرحلة الطفولة المبكرة ذات الجودة العالية نصف مليون طفل في إسرائيل من الولادة إلى سن الثالثة. جمع الائتلاف الأول في البلاد للمرافعة لأجل التعليم في السنين المبكرة، أعضاء متنوّعين من المجتمع الاسرائيلي – يشمل المتدينّين والعلمانيين سويّة، العرب والحريديم، في منصة واحدة.

اليوم بات الائتلاف معترفًا به من قبل متخذي القرارات وفي الدوائر السياسية كالمنظمة التي يجب التوجه اليها في شؤون الطفولة المبكرة. التقى الائتلاف بعشرات أعضاء الكنيست، وشارك في أكثر من 20 لقاءًا بالكنيست وحضر العديد من اللجان الحكومية المختلفة. تمكن من رفع وطرح مسألة السنين الاولى للطفل على طاولة النقاش العمومية، مع أكثر من 60 تقريرًا في وسائل الإعلام المركزية، وتحريك الآلاف من أولياء الامور، وتوقيع عرائض، الانضمام للمظاهرات والتواصل مع منتخبيهم.

سلسلة من التقدمات السياسية.

المجلس الجديد، برئاسة وزير التربية والتعليم، وبمشاركة وزير الرفاه الاجتماعي، وزير الصحة، ووزير المالية، ستنظر نظرة شمولية الى الطفولة المبكّرة في اسرائيل وتحدد الأولويّات للاستثمار بها بطريقة شمولية.

من بين التقدمات الأخرى المحرزة، ساهم نشاط الائتلاف في اتخاذ قرار من قبل وزير الرفاه الاجتماعي برفع أجور مقدمي الرعاية للأطفال والطبّاخين، والمصادقة على بناء 216 مركز رعاية للطفل خلال العامين المقبلين. يعمل الائتلاف الآن مع المجلس الجديد لتحديد أطر عمل جديدة لتنظيم الخدمات للأطفال دون سن الثالثة.