البيرو

مشاركتنا في بيرو تعود إلى مطلع الثمانينيات، مع تشديد مؤخرا على المرافعة. ساهمنا من خلال تطوير الشراكات مع مؤثري رأي عام، مفكرين، أكاديميين، وسائل الإعلام، سياسيين، منظمات دولية، القطاع الخاص، وشركائنا – متضمنا جروبو امبولسور Grupo Impulsor، تشكل ائتلاف المرافعة رفيع المستوى في 2008 – والذي ساعد على طرح الطفولة المبكرة على جدول الأعمال العام وتشكيل سياسات وطنية وإقليمية وقرارات الميزانية.

عقود من تمويل المنظمات غير الحكومية البيروفية لأجل عرض نماذج رعاية الأطفال، التعليم التمهيدي (ما قبل المدرسة)  الأبوة و الأمومة ، دفعت بعملنا ضمن Parents+ في البلاد.

الجدير بالذكر أننا نعقد العزم في عملنا من خلال الزيارات المنزلية على دعم العاملين الاجتماعيين الصحيين في ولايات لوريتو، أوكايالي، هوانكافيليكا، وابوريماك، بهدف الوصول إلى أكثر من 100,000 أسرة بحلول عام 2020 وإلهام مشاريع مشابهة في ولايات أخرى في البيرو.

كما اننا نعمل على جمع خدمات دعم الأبوة والأمومة في حزمة مع أرباب العمل (بما في ذلك شرطة البيرو)، ومجموعات منح القروض الصغيرة (في شراكة مع مصرف التنمية للبلدان الأمريكية) والكنائس.

شراكات

بعض الأمثلة لشراكات في البيرو:

طُرحت الطفولة المبكرة على جدول الأعمال السياسي في البيرو بالسنوات الأخيرة، ويرجع الفضل في ذلك، بشكل كبير إلى عمل رابطة سالغالو Asociación Salgalu في تنظيم الفريق التوجيهي، وهي حركة مرافعة تتشكل من مواطنين مؤثرين ورفيعي المستوى.

كشف بحث أجراه جروبو دي أناليسيس ال ديسارولو Grupo de Análisis para el Desarrollo (GRADE) حجم مشكلة العنف ضد الأطفال. الآن، يجري إدخال تحسينات على عملية جمع البيانات لأجل المساهمة في متابعة نجاعة التدخلات. العمل مع مستويات أعلى من الحكومة.

أثبتت رابطة Asociación Red Innova كيف تستطيع البلديات الريفية في لوريتو أن تقدم خدمات الزيارة المنزلية مع دعم مالي وتقني. تتم الآن دراسة توسيع نطاق هذا النموذج على المستوى الوطني.

شكلت حملة اينفانت “Infancia sin Castigo, Infancia sin Violencia” أداة مهمة في سن قانون جديد يحظر العقاب البدني أو الجسدي. يستمر هذا التنظيم الشعبي بقيادة الأطفال بتنظيم حملات حول العنف والظروف المعيشية.