شؤون الطفولة المبكرة 2018

“Criança Feliz”: برنامج لكسر دائرة الفقر والحد من عدم المساواة في البرازيل

حليم أنطونيو غيرادي، الأمين الوطني للنهوض بالتنمية البشرية، وزارة التنمية الاجتماعية، برازيليا، البرازيل

هل من الممكن تنفيذ برنامج لتنمية الطفولة المبكرة في إطار زمني قصير، ولا سيما برنامج مُصمم لتنمية شاملة للطفل، في بلد قاري مثل البرازيل، فيه 27 ولاية و5570 بلدية؟ من خلال برنامج “Criança Feliz” (“الطفل السعيد”) ، كنا نتعلم تدريجياً أنه ممكناً.

يوجد في البرازيل أكثر من 207 مليون شخص ونحو 11٪ من هؤلاء هم أطفال صغار دون سن السادسة – وحوالي 42٪ منهم من أسر ذات دخل شهري تحت خط الفقر (معهد البرازيل للدراسات البيئية والاستراتيجية) (2017) . على مدى الثلاثين سنة الماضية، شهدت البلاد حركة متنامية نيابة عن الطفولة المبكرة. كان للسياسات الاجتماعية اللامركزية تأثير كبير في خفض معدل وفيات الأطفال. وقد ظهر إطار قانوني هام: الدستور الاتحادي لعام 1988، والنظام الأساسي للأطفال والمراهقين لعام 1990، والإطار القانوني لعام 2016 للطفولة المبكرة، بهدف ضمان حقوق الأطفال.

تم تأسيس “Criança Feliz” في 5 أكتوبر2016، من خلال مرسوم رئاسي، لتعزيز التنمية الشاملة للأطفال في سنواتهم الأولى. بعد تسعة أشهر، في 14 يوليو 2017، تم تسجيل أول زيارة منزلية للبرنامج في مدينة باكاتوبا في ولاية سيرغيبي.

ونظراً للحاجة إلى التغلب على أوجه عدم المساواة في البرازيل، اختارت وزارة التنمية الاجتماعية تحديد أولوياتها بالأسر الأكثر ضعفاً – تلك التي يخدمها برنامج تحويل الدخل ‘Bolsa Família’.

يحتوي Criança Feliz على دعامتين رئيسيتين:

  • تهدف الزيارات المنزلية إلى تعزيز المهارات الأسرية – لا سيما مهارات الأطفال الأكثر ضعفاً. يتم تدريب الزائرين المنزليين باستخدام مواد تقنية أساسها مبادئ رعاية تنمية الطفل التي طورتها اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الصحة للبلدان الأمريكية، مع كتيب إضافي لزيارة المنزل تم إعداده من قبل وزارة التنمية الاجتماعية. تحصل النساء الحوامل على زيارة واحدة في الشهر؛ والأطفال من سن الولادة إلى 3 سنوات، يحصلون على زيارة واحدة في الأسبوع؛ والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 6 سنوات، يحصلون على زيارة واحدة كل 15 يومًا.
  • تسعى المبادرات المشتركة بين القطاعات إلى تعزيز السياسات الإقليمية المتعلقة بالمساعدة الاجتماعية والرعاية الصحية والتعليم والثقافة وحقوق الإنسان وحقوق الطفل. من المهم، على سبيل المثال، أن يكون جميع الأطفال لديهم Caderneta da Criança (كتيب الطفل) الذي يتم تحديثه من خلال المتابعة الغذائية وسجلات التطعيم.

بينما قامت الأمانة الوطنية لتعزيز التنمية البشرية، مع وزارة التنمية الاجتماعية، بتنسيق برنامج Criança Feliz لكن قامت الولايات والبلديات بتطوير تنفيذه. في كل مستوى من مستويات الحكومة الثلاث – الفيدرالية والولايات والبلديات – يحتوي البرنامج على لجنة توجيه مشتركة بين القطاعات ومجموعة فنية، إلى جانب هيئة تنسيقية. يتولى المستوى الوطني مسؤولية تنسيق الإجراءات الوطنية، ودعم الولايات، وصياغة استراتيجيات التدريب. وتتحمل الولايات مسؤولية التنفيذ في منطقتها، ومبادرات التوعية، وحشد وتدريب المشرفين البلديين، والرصد. والبلديات مسؤولة عن تنفيذ البرنامج على المستوى المحلي: تدريب الزائرين المنزليين، والتخطيط للزيارات، والإشراف على العمل الميداني، ورصد الزيارات وتقييمها.
بلغت ميزانية البرنامج نحو 98 مليون دولار أمريكي لعام 2017، حيث ارتفع إلى 167 مليون دولار أمريكي في عام 2018. وتحول الحكومة الفيدرالية الأموال إلى الولايات، من خلال الصندوق الوطني للمساعدة الاجتماعية، لتغطية التدريب والمصروفات والتحويلات إلى كل بلدية: 75 ريالاً برازيليًا (حوالي 23 دولارًا أمريكيًا) شهريًا لكل زائر تمت زيارته، شريطة أن يتبع الزائرين المنزليين القواعد المتعلقة بعدد الزيارات لكل الشهر. يجب أن يكون الزائرين المنزليين حاصلين على شهادات الثانوية العامة على الأقل. في استراتيجية بناء القدرات المتتالية، يتم تدريبهم من قبل مشرفين على مستوى البلديات، والذين بدورهم يتم تدريبهم من قبل ما يسمى بالمدربين المضاعفين على مستوى الولاية – في كلتا الحالتين، يحتاج هؤلاء المشرفون إلى شهادات جامعية، ويتم تدريب المدربين المضاعفين على مستوى الولاية من قبل الفنيين الوطنيين. كل مشرف بلدية مسؤول عن ما يصل إلى 15 زائر منزلي، ويمكن لكل زائر منزلي أن يزور ما يصل إلى 30 طفلاً أو امرأة حامل. يُدفَع للمشرفين ما معدله 609 دولارًا أمريكيًا في الشهر، ويدفع للزائرين المنزليين 318 دولارًا أمريكيًا في الشهر. ولوضع ذلك في السياق، فإن متوسط الأجور في البرازيل655 دولارًا أمريكيًا تقريباً والحد الأدنى للأجور 228 دولارًا أمريكيًا.

تهدف Criança Feliz في نهاية المطاف للوصول إلى 3 ملايين طفل و640،000 امرأة حامل، بما في ذلك 75،000 طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة و 8600 طفل تحت تدابير الحماية الخاصة. ومن بين هؤلاء، ينبغي الوصول إلى حوالي 738000 طفل بحلول كانون الأول / ديسمبر 2018، في المرحلة الأولى؛ و 1.5 مليون بنهاية عام 2019، في المرحلة الثانية.

الصورة: ماورو فيارا/ برنامج Criança Feliz/ وزارة التنمية الاجتماعية

الدروس المستفادة التي تم تعلمها في الوصول إلى النطاق

البرنامج متواجد منذ 16 شهراً أثناء كتابة هذا التقرير. تم تنفيذ معظم التدريب على مستوى الولاية من شباط إلى حزيران 2017. من بين 25 وحدة فيدرالية للبلاد (تضم 26 ولاية والقطاع الفيدرالي)، سجل ما عدده 25 في البرنامج. ومن بين 5570 بلدية، انضم 2614 بحلول كانون الثاني / يناير 2018. من بين هؤلاء، بدأ 1856 بإجراء الزيارات المنزلية، شملت 185,910 طفلاً و 26,383 امرأة حامل. يوضح الشكلان 1 و 2 كيفية تقدم تنفيذ البرنامج، من خلال عدد البلديات التي بدأت الزيارات والأفراد الذين تم التوصل إليهم، على التوالي.

ما هي أهم العوامل في الوصول إلى هذا الكم في وقت قصير نسبيا؟ مهدت الموافقة على الإطار القانوني للطفولة المبكرة الطريق للمرسوم الرئاسي بإنشاء البرنامج. في كلتا الحالتين، كانت القيادة السياسية أساسية، مع مشاركة كبيرة من الجبهة البرلمانية للطفولة المبكرة. وأصبح أوسمار تيرا إحدى الشخصيات البارزة ومؤلف وثيقة إنشاء الإطار، وزيراً للتنمية الاجتماعية وجعل من برنامج Criança Feliz “الطفل السعيد” أولوية. وكما قال الوزير: “في الأيام الألف الأولى من الحياة، تحدث تحولات في الدماغ مما يجعل هذه الفترة استثنائية للغاية في دورة الحياة بأكملها. وخلال هذا الوقت، تتشكل المهارات الأساسية للتعلم عن العالم الذي نعيش فيه”.

وكانت التوعية والحشد أساسيين: حيث أعقب الإطلاق على مستوى البلاد أحداث على مستويات الولاية وأحداث محلية، بمشاركة حكام ومسؤولين في المدينة. لذا تم إشراك قطاعات مختلفة في ثلاثة مستويات حكومية: الصحة والتعليم والثقافة والمساعدة الاجتماعية وحقوق الإنسان. كما حظي البرنامج بدعم شركاء وطنيين ودوليين، بما في ذلك مؤسسة برنارد فان لير، ومؤسسة ماريا سيسيليا سوتو فيديغال، ومنظمة الصحة للبلدان الأمريكية، ومنظمة الصحة العالمية، وبرنامج الطفولة المبكرة الأفضل، واليونيسيف، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية. ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومعهد التعليم والبحث. ضمن أمور أخرى، دعم هؤلاء الشركاء تطوير المواد التقنية ومنهجية التدريب، بالإضافة إلى المساهمة في مراقبة البرنامج وتقييمه: فمن غير المنطقي أن يتم إعداد برنامج بهذا الحجم إلا إذا تم تحديده وإعداده بشكل كامل. على سبيل المثال، كان دعم مؤسسة برنارد فان لير حاسماً في بداية بناء قدرات منسقي الولايات.

تم استخدام التكنولوجيا بشكلٍ جيدٍ أيضاً. حيث تم إنشاء منصة محوسبة لتسهيل دخول الولايات والبلديات في البرنامج، الأمر الذي يتطلب موافقة مجلس الرعاية الاجتماعية المحلي. تم مراقبة التنفيذ بشكل يومي وأسبوعي، مع استخدام نظام محوسب يسمى “Prontuário SUAS”. وأثبت برنامج واتساب أنه مفيد للغاية للمنسقين الوطنيين ومنسقي الولايات والبلديات، كما أن الزائرين المنزليين والمشرفين يبقون على تواصل ويتبادلون الخبرات والوثائق والصور ومقاطع الفيديو. وهو أيضاً عامل محفز ومنشط ومعزز للتفاعل بين الهيئات الحكومية، وإضفاء الطابع الإنساني على تنفيذ البرنامج.

التحديات والآفاق

من المهم متابعة التنفيذ، ورصد المؤشرات المشتركة بين القطاعات، وتقييم البرنامج نفسه، من أجل تحديد فرص التحسين المستمر. علاوة على ذلك، في نهاية السنة الأولى من التنفيذ، يمكننا تحديد العديد من التحديات الملحوظة:

  • تحديد استراتيجيات لتدعيمها واستدامتها كسياسة وطنية
  • الاستمرار في التوسع مع الحفاظ على الحد الأدنى من معايير الجودة
  • إنشاء نماذج دائمة لتدريب المشرفين والزائرين المنزليين
  • دعم وزيادة المبادرات المشتركة بين القطاعات، ولا سيما فيما يتعلق بصحة المرأة والطفل والتغذية والأمن الغذائي
  • تقديم تعليم جيد في مرحلة الطفولة المبكرة، وتحسين تعليم الوالدين، وتقديم الدعم الاجتماعي للأسر الأكثر ضعفاً
  • الحفاظ على سرعة التوسع في عام (2018) التي يتخللها انتخابات فيدرالية وانتخابات الولايات
  • الحفاظ على تنمية الطفولة المبكرة كأولوية للحكومات القادمة.

ليتمكن برنامج Criança Feliz من ضمان الدعم السياسي ودعم الموارد المالية للسنوات القادمة، فمن الضروري الاستثمار في نشر المعلومات وحشد المؤسسات والأسر والمجتمع ككل، حتى يدرك الجميع أهمية تعزيز تنمية الطفولة المبكرة.

شكر وتقدير

يود المؤلفون أن ينوهوا بالمساهمات الممتازة لفريق وزارة التنمية الاجتماعية: ماريا دي كارمو برانت ديكارفايو، إيلي هاراساوا، فريدريكو دي الميدا ميريلس بالما، جوليانا رابيلو، لوانا كوزين نونيس، ماريانا ليليس موريرا كاتارينا، بالوما بيلفورت فروتوسو، ريناتا ابريسيدا فيريرا، ادريانا باربوزا دانتا سدا سيلفا، ايرتون ماوريسيو ازيريدو سيلفا، نتاليا سيلفا، وماريا سيسيرا بينيرو؛ والأعضاء من الوزارات المشاركة: تيريزا دي لاماري فرانكو نيتتو، كارولينا هيلينا ميشيليفيلهو، ميشيل ليسا دي اوليفيرا و جيلفاني بيريرا غرانغيرو. نشكر المستشارين والمتعاونين ماري إيمنغ يونغ، جابي فوجيموتو ومريم دياز غونزاليس. وشكر خاص لإدواردو ديكامبوس كويروز، وإدواردو مارينو، ومارينا فريغاتا تشيكارو، و جي. ليوناردو يانز، وسيسيليا فاكا جونز، وفيرناندا ريزندي فيديغال، وامتنانا الخاص لمنسقي الولايات لبرنامج Criança Feliz، وللمدربين المضاعفين ومشرفي الولايات والبلديات والزائرين المنزليين، الذين أعطوا حياةً للبرنامج، وللعائلات التي تعزز من مهارات أطفالها.

يمكن العثور على المراجع في نسخة الPDF من المقالة.

في هذا العدد من "شؤون الطفولة المبكرّة" تجدون أيضًا

Think Future – a gathering of unlike minds in support of early years innovation Innovation Edge is a grantmaking and investment platform focused on the early years. We source and support unconventional ideas that seek to positively transform foundational life experiences for the 4… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
IDELA: leveraging child-centred evidence to change policy, practice and investment As investments in young children increase, fundamental questions remain about which approaches will produce the best outcomes for the most children. Holistic and common metrics are needed to meaningfully compare… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Childcare from the perspective of women informal workers Women informal workers across the world have set out their demands for quality public childcare services through a campaign organised by the research-action-policy network WIEGO (Women in Informal Employment: Globalizing… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Moving the needle on employer- supported childcare: from business case research to action In both developed and developing countries, new parents facing the challenge of accessing reliable and quality childcare often have to make a difficult decision – whether to stay in the… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Why water, sanitation and hygiene (WASH) are fundamental to early childhood development WaterAid is an international not-for-profit organisation fighting to make clean water, decent toilets and good hygiene normal for everyone, everywhere. We transform millions of lives every year. But why is… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Pollution and child development Pollution is the largest environmental cause of disease and death in the world today. Pollution is responsible for 9 million deaths per year – 16% of all deaths worldwide –… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Lifelong impact of nutrition in the first thousand days after conception Chronic non-communicable diseases such as Type 2 diabetes, cardiovascular disease and obesity are reaching epidemic proportions worldwide, accompanied by severe impairment of quality of life and huge cost of medical… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
É preciso o apoio de toda uma cidade: primeira infância é prioridade estratégica em Tel Aviv Quando nosso programa Urban95 começou a atuar em conjunto com o município de Tel Aviv-Yafo, primeiramente consideramos quais programas e atividades a administração municipal poderia implementar. Desde então, entendemos que… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
It takes a city: making early childhood a strategic priority in Tel Aviv When our Urban95 programme began to work with the Municipality of Tel Aviv-Yafo, we initially thought about what programmes and activities the municipality might implement. We have since come to… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Urban95: criando cidades para os mais jovens As cidades podem ser lugares maravilhosos para crescer, mas podem também apresentar sérios obstáculos para o desenvolvimento saudável das crianças. A iniciativa Urban95 da Fundação Bernard van Leer pretende promover… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"