شؤون الطفولة المبكرة 2018

التعلم من حركة إنقاذ العقول: السياسات المُبَلِغة وتوسيع نطاق الطفولة المبكرة

كيت ميلنر، بروفيسور مساعد، مركز صحة المراهقين والصحة الإنجابية، مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، لندن، المملكة المتحدة، بيا بريتو، مستشار أول، تنمية الطفولة المبكرة، اليونيسيف، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، تارون دوا، مسؤولة طبية ، قسم الصحة العقلية وإدمان المواد المخدرة، منظمة الصحة العالمية، جنيف، سويسرا، كارلي سيلفر، نائب رئيس البرامج، التحديات الكبرى بكندا، تورنتو، كندا، جوي إي لاون، بروفيسور، مدير، مركز صحة المراهقين والصحة الإنجابية، مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، لندن، المملكة المتحدة

إنقاذ العقول شراكة متعددة المؤسسات ومتعددة المانحين تقودها منظمة التحديات الكبرى بكندا التي منحت 84 منحة لمشاريع الابتكار في 31 من البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط بين عامي 2011 و 2017. الهدف العام لحركة إنقاذ العقول هو تطوير طرق مستدامة وقابلة للتوسع لرعاية نمو الدماغ السليم في أول 1000 يوم من الحياة. من خلال الدعم التقني وتطوير القيادة، توفر حركة “إنقاذ العقول” فرصة إثبات صحة الفكرة، ولمِنح “الانتقال إلى نطاق أوسع”، التي تقدم تدخلات مختارة نحو نطاق واستدامة أكبر.

باعتبارها واحدة من أكبر الاستثمارات في تدخلات الطفولة المبكرة في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط (ميلنر وآخرون ، 2016)، إن ملف إنقاذ العقول لديه إمكانيات فريدة لزيادة الفهم بما يتعلق بالعمليات نحو التوسع.

في حين لم يتم تصميم الملف بحيث يستكشف جميع الخطوات من إثبات لفعالية التدخل إلى تنفيذ للسياسات والبرامج، فقد تم تطويره حول نظرية التغيير على مستوى الملف وإطار المراقبة المنظمة لتقييم التقدم على طول هذا المسار. حتى في مِنَح “البذور”، تم تشجيع الفرق على النظر في العوامل ذات الصلة بالتوسع. على هذا النحو، توفر حركة إنقاذ العقول فرصة فريدة لاستكشاف الأسئلة حول تنفيذ تدخلات تنمية الطفولة المبكرة في ظروف متنوعة مع زيادة التركيز على التوسع.

يقوم بذلك في لحظة حرجة لتنمية الطفل المبكرة. يتزايد الاهتمام العالمي، من أهداف التنمية المستدامة (الأمم المتحدة، 2015)، إلى سلسلة لانسيت “التقدم بتنمية الطفولة المبكرة: من العلم إلى المقياس” (بريتو وآخرون، 2017؛ دايلمانس وآخرون، 2017؛ ريختر وآخرون.، 2017)، إلى تقرير اليونيسف اللحظات المبكرة مهمة لكل طفل، وإطار تنمية الرعاية من أجل تنمية الطفولة المبكرة الذي تم إطلاقه، وتقوده اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية وبدعم من الشراكة من أجل شبكة العمل المتعلقة بصحة الأم والمولود والطفل وتنمية الطفولة المبكرة (اليونيسيف، 2017؛ منظمة الصحة العالمية واليونيسف، 2018).

هناك الآن فرصة لترجمة هذا الاهتمام العالمي إلى تطبيق واسع النطاق في بلدان متعددة. قام تحليل للسمات التي تؤثر على فعالية شبكات الصحة العامة العالمية في توجيه العمل ضد التحديات المستهدفة بتحديد السياق السياسي العالمي، والنمو في أعداد الجهات الفاعلة والتطورات في مقاييس تنمية الطفولة المبكرة، باعتبارها ملائمة ولكن أيضاً باعتبارها تحديات مستمرة – لا سيما في وضع الأطر اللازمة والحوكمة (شيفمان وآخرون.، 2017؛ شاوار وشيفمان، 2017).

في عام 2016 – 2017 ، أجرت كلية لندن للصحة والطب الاستوائي تقييمًا مشتركًا للتأثيرات والعمليات المختلطة في 39 تدخلاً في ملف إنقاذ العقول. وكان هدفها الأساسي هو فهم دروس البرمجة والسياسة والبحث المستفادة لتوسيع نطاق التدخلات عبر السياقات (ميلنار وآخرون.، 2016). باستخدام مصطلحات إطار تنمية الرعاية الخاصة بمنظمة اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية، ركزت نسبة 84٪ من التدخلات في الملف على تقديم الرعاية المستجيبة؛ ومنهم، تم تقديم 63 ٪ من خلال النظام الصحي، و25 ٪ من خلال مرافق التعليم المبكر و12 ٪ في المجتمع. من بين جميع التدخلات، ركز 49 ٪ على التغذية و/أو الصحة، ونسبة أقل (9 ٪) على سلامة الأطفال وأمنهم (ميلنر وآخرون، 2016). نقترح ثلاث طرق يشير لها ملف إنقاذ العقول إلى فرص لتعزيز العمل والتغلب على التحديات المتعلقة بالتطبيق على نطاق واسع.

1 توسيع نطاق الشبكات ودعم تطوير القيادة مع أخذ التوسع في عين الاعتبار

يقوم إنقاذ العقول بالاستثمار بفرق في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي يأتي أعضاؤها من خلفيات مهنية متنوعة تمثل مجموعة من القطاعات، وفي المقترحات التي تدمج النماذج العلمية والاجتماعية والتجارية (إنقاذ العقول، 2018). في حين أن عددًا من شبكات تنمية الطفولة المبكرة الأخرى مدعومة الآن من الممولين الرئيسيين، إلا أن إنقاذ العقول فريد من نوعه في رسمه المتعمد للعناصر الفعالة الجديدة، بما في ذلك الأكاديميين، لاستكشاف التنفيذ والانتقال إلى نطاق اوسع في بيئات متنوعة. تحتاج الشبكات في مرحلة الطفولة المبكرة إلى التوسع لتشمل مستهلكي المعلومات، وليس فقط منتجيها، حتى يكون للأدلة تأثير أكبر في التنفيذ.

حيث أن إبداء الرأي والنقد البناء النوعي من خلال تقييم ملف إنقاذ العقول سلط الضوء على قيمة الاستثمار في تطوير القيادة المحلية لتنمية الطفولة المبكرة. قدّم إنقاذ العقول للفرق من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل برنامج منظم لتطوير القيادة خلال تطوير الاقتراح ودورة المنح. شمل ذلك ندوات وورش عمل، والوصول إلى مجموعة واسعة من الخبراء التقنيين، وبدرجات متفاوتة، التعلم من الأقران من خلال اجتماعات مجتمع إنقاذ العقول. وﻣن أﺟل اﻟﺗﻘدم ﻟﻸﻣﺎم، ﺳﯾﮐون ﻣن اﻟﻣﮭم دﻋم اﻟﻔرص اﻟﻣﺗﺎﺣﺔ ﻟﻟﺗﻌﻟم ﺑﯾن اﻷﻗران واﻻﺳﺗﺛﻣﺎر ﻓﻲ ﺗطوﯾر اﻟﻘﯾﺎدة ﺑﻌﯾدًا ﻋن اﻟﻣواﻋﯾد اﻟزﻣﻧﯾﺔ ﻟدورات اﻟﻣﻧﺢ.

2 ﺗﺣدﯾد اﻟﺗﺣدﯾﺎت ﺑوﺿوح أﮐﺑر واﻟﺳﻌﻲ ﻧﺣو اﻟﺣﻟول

تم تحديد “الأطر اللازمة” أو “توليد الإجماع الداخلي حول تعريف المشكلة والحلول” على أنه تحدٍ لفعالية شبكات تنمية الطفولة المبكرة العالمية في التقدم (شاوار وشيفمان، 2017). يمتلك هذا المجال تاريخًا من التسميات المتضاربة، والتعريفات المتغيرة، والثنائيات المصطنعة (مثل الصحة مقابل التعليم، والتطور مقابل العجز، وتنمية بقاء الطفل على قيد الحياة). كانت القوة الرئيسية في ملف إنقاذ العقول، التي تنعكس في إبداء الرأي والنقد البناء النوعي ، هي أنها قدمت “لغة مشتركة” من خلال متطلبات التدريب والتقارير.

وكما قال أحد مديري برامج الطفولة المبكرة في إحدى المنظمات غير الحكومية الدولية الرائدة، فإن “إنقاذ العقول قد هز الميدان حقًا… ساعدنا على التحدث بلغة مشتركة.” على سبيل المثال، تقاسم المعرفة حول أجندة “رأس المال البشري” والأساس المنطقي للاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة حيث كان يعتبر عدد من أصحاب المصلحة أن تأييده مهم عبر القطاعات داخل سياقات بلدانهم (ميلنار وآخرون.، 2016)..

ومع ذلك، لا يزال هنالك عدم وضوح في بعض القضايا، مع وجود تحدٍ خاص يتمثل في الانفصال بين اللغة المستخدمة من قبل الباحثين والمشاركين في التنفيذ. على سبيل المثال، يميل الباحثون لمناقشة أنواع التدخل واسعة النطاق (على سبيل المثال “البرامج الوالدية”) أو المناهج المحددة، في حين أن المنفذين حريصون على الحديث عن مكونات تدخل محددة (ميلنر وآخرون ، 2016 ؛ بريتو وآخرون ، 2017). كما سبق ليوسفزاي وعبود أن اقترحوا (2014)، حيث أن التركيز على السياسات والتحولات في البرامج بحاجة إلى تعريف أوضح لـ “ماذا” و “كيفية” التنفيذ. يجب وصف مكونات التدخل الحرجة عملياً وبقدر أكبر من التفاصيل.

سيكون من المهم الحصول على إجماع أكبر على التعاريف الرئيسية لكل من التحدي والحلول، ودمجها في “حزم” موصوفة بوضوح لإمكانية تكييفها مع السياق، لضمان أن “الطلب” لصانعي السياسات والمبرمجين الذين يتحملون المسؤولية الأساسية عن التنفيذ واضح. إن تقرير اللحظات المبكرة مهمة لكل طفل (منظمة الأمم المتحدة للطفولة، 2017) وإطار تنمية الرعاية من أجل تنمية الطفولة المبكرة (منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، 2018) فرصتان مهمتان لتوحيد صوتنا.

3 تحسين المعايير من أجل التأثير والمساءلة

ساهم إنقاذ العقول في التقدم مؤخراً في المقاييس العالمية لتنمية الطفل، بما في ذلك دعم تطوير التدابير على مستوى التعداد السكاني مثل المؤشرات التي تقودها منظمة الصحة العالمية لتنمية الرضّع والأطفال الصغار ومؤشر التنمية المبكرة المُبلغ عنه (ماك-كوي وأخرون.، 2016). وﻣﻊ ذﻟك، ﻻ ﯾزال المقياس ﻋﺑر ﻣﺧﺗﻟف اﻷﻣﺎﮐن ﯾﺷﮐل ﺗﺣدﯾﺎً ﮐﺑﯾراً ﻣﻊ اﻟﺗرﮐﯾز ﻋﻟﯽ اﻟﺗﻧﻔﯾذ ﻋﻟﯽ ﻧطﺎق واﺳﻊ وھﻧﺎلك ﺣﺎﺟﺔ إﻟﯽ اﺳﺗﮐﺷﺎف ووﺻف وﻗﯾﺎس ﻋﻣﻟﯾﺔ اﻟﺗﻧﻔﯾذ (ﯾوﺳﻔزاي وﻋﺑود، 2014).

طوَّرَ إنقاذ العقول إطار للرصد والتقييم للمستفيدين من المنح منظمًا حول “نظرية التغيير” على مستوى الملف والذي تضمن عوامل سياقية ومدخلات ومخرجات ونتائج في تنفيذ التدخلات، وتطلّب من متلقي المنح تتبع المؤشرات. وكانت ردود الفعل النوعية من الفرق هي أن هذا الأمر كان مهماً وأدى إلى النظر في عوامل (مثل سياق السياسات) والتي لا يمكن أن تؤخذ بعين الاعتبار في مرحلة مبكرة من تصميم التنفيذ. ومع ذلك، تم تحديد العديد من التحديات أيضًا، بما في ذلك الاعتماد المفرط على تقرير الرعاية الوالدية لقياس النتائج، والعمليات المتضاربة لاستخدام أدوات القياس عبر الإعدادات، والقيود في نطاق النتائج التي تم قياسها، والتأكيد على نتائج المقطع العرضي قصيرة الأجل ( ميلنر وآخرون، 2016). سمح الإطار بإشارات مبكرة للتأثير المحتمل الذي يمكن التحقق منه في مراحل لاحقة أكبر من الدعم (رادنير وآخرون.، 2018).

كما أبرز أصحاب المصلحة في تقييم إنقاذ العقول أهمية توصيل نتائج تنمية الطفل بطريقة دقيقة ولكن ذات مغزى لأصحاب المصلحة الغير منغمسين في مجال الطفولة المبكرة. وعلى وجه التحديد، اعتبرت التدابير المؤقتة لإحراز تقدم في المسار نحو التأثير ذات أهمية، بالنظر إلى أن قياس النتائج طويلة الأمد في مجال تنمية الطفل يستغرق وقتاً طويلاً. يجب أن تكون القياسات دقيقة وممكنة على نطاق واسع.

الصورة: جووب روبينز/ كيدوغو

شراكة متنامية

منذ تقييم الملف المبيّن في هذا التقرير، نمت شراكة إنقاذ العقول (إنقاذ العقول، 2018): مع المزيد من الاستثمارات، يجري الآن تصميم واختبار أكثر من 50 تدخلاً إضافياً. يوفر إنقاذ العقول تعلمًا مفيدًا، ولكن لا يوجد حلول سحرية: لتحسين الارتقاء بتدخلات تنمية الطفولة المبكرة مع تأثيرها في بيئات متنوعة تتطلب المشاركة خارج نطاق الشبكات التقليدية، بما في ذلك السياسة غير المتخصصة ومجتمع البرمجة، بالإضافة إلى تعريف نقاط القرار في تصميم البرنامج والتنفيذ. هناك حاجة إلى أدلة لإثراء نقاط القرار لتوجيه الأسئلة الشائعة التي يثيرها المسؤولون عن التنفيذ، بما في ذلك الكوادر ومحتوى التدخل والتكاليف وكيفية قياس التغطية والجودة والنتائج بشكل روتيني لتحسين المساءلة في تتبع التقدم نحو تحقيق الأهداف.

يمكن العثور على المراجع في نسخة الPDF من المقالة.

في هذا العدد من "شؤون الطفولة المبكرّة" تجدون أيضًا

Think Future – a gathering of unlike minds in support of early years innovation Innovation Edge is a grantmaking and investment platform focused on the early years. We source and support unconventional ideas that seek to positively transform foundational life experiences for the 4… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
IDELA: leveraging child-centred evidence to change policy, practice and investment As investments in young children increase, fundamental questions remain about which approaches will produce the best outcomes for the most children. Holistic and common metrics are needed to meaningfully compare… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Childcare from the perspective of women informal workers Women informal workers across the world have set out their demands for quality public childcare services through a campaign organised by the research-action-policy network WIEGO (Women in Informal Employment: Globalizing… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Moving the needle on employer- supported childcare: from business case research to action In both developed and developing countries, new parents facing the challenge of accessing reliable and quality childcare often have to make a difficult decision – whether to stay in the… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Why water, sanitation and hygiene (WASH) are fundamental to early childhood development WaterAid is an international not-for-profit organisation fighting to make clean water, decent toilets and good hygiene normal for everyone, everywhere. We transform millions of lives every year. But why is… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Pollution and child development Pollution is the largest environmental cause of disease and death in the world today. Pollution is responsible for 9 million deaths per year – 16% of all deaths worldwide –… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Lifelong impact of nutrition in the first thousand days after conception Chronic non-communicable diseases such as Type 2 diabetes, cardiovascular disease and obesity are reaching epidemic proportions worldwide, accompanied by severe impairment of quality of life and huge cost of medical… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
É preciso o apoio de toda uma cidade: primeira infância é prioridade estratégica em Tel Aviv Quando nosso programa Urban95 começou a atuar em conjunto com o município de Tel Aviv-Yafo, primeiramente consideramos quais programas e atividades a administração municipal poderia implementar. Desde então, entendemos que… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
It takes a city: making early childhood a strategic priority in Tel Aviv When our Urban95 programme began to work with the Municipality of Tel Aviv-Yafo, we initially thought about what programmes and activities the municipality might implement. We have since come to… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Urban95: criando cidades para os mais jovens As cidades podem ser lugares maravilhosos para crescer, mas podem também apresentar sérios obstáculos para o desenvolvimento saudável das crianças. A iniciativa Urban95 da Fundação Bernard van Leer pretende promover… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"