شؤون الطفولة المبكرة 2018

الوصول إلى أصغر الأطفال: نهج لتكامل النظام الصحي

كاتيلين جراي، مساعد أكبر للسياسات والدفاع، برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأمريكية، ماثيو فراي، المدير المساعد لبرنامج صحة وتغذية الأم والطفل، البرنامج العالمي المتكامل لرعاية الطفولة المبكرة/تنمية الرعاية، برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأمريكية، ديبيجيت سن، أخصائي تنمية طفولة مبكرة إقليمي وأخصائي تغذية، برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة، جوهانسبرغ، جنوب أفريقيا

إن حجر الأساس للصحة والرفاه مدى الحياة يوضع خلال السنوات الأولى، من فترة الحمل حتى عيد الميلاد الثالث للطفل. يؤكد العلم الناشئ على الفوائد المتغيرة للحياة في تقديم الرعاية الجيدة، والتحفيز، وفرص التعلم طوال هذه الفترة: من المرجح أن ينمو الأطفال ليكونوا أكثر صحة وأفضل تعليمًا، مع تحسين النتائج الاجتماعية والاقتصادية. ومع ذلك، لا تزال الاستثمارات في تنمية الطفولة المبكرة تركز في معظم المحيطات ذات الموارد المنخفضة في المقام الأول على الأطفال في سن رياض الأطفال وتفوّت الفرصة الحاسمة خلال السنوات الأولى، حيث يمكن التخفيف من التأخير في النمو – أو تجنبه بشكل كامل.

منذ عام 2012 ، عمل برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة على سد هذه الفجوة من خلال دعم نهج يستخدم الأنظمة الصحية لزيادة خدمات تنمية الطفولة المبكرة للأطفال الأصغر سناً. بدأ هذا العمل في عزلة نسبية، حيث غالبًا ما كان برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة صوتًا وحيدًا على المستوى الوطني، مدافعًا عن تغييرات لم يكن صانعو السياسة وغيرهم من المؤثرين مستعدين للعمل بها بشكل حاسم. لكن الأحداث التي حدثت خلال العامين المنصرمين غيرت هذا المشهد بشكل جذري وأثارت تحولًا عالميًا ووطنيًا جماعيًا لضمان أن الأطفال لا ينجون فحسب بل يزدهرون.

الابتكار للوصول إلى الأطفال الأصغر سناً

نظرًا للعمل طويل الأمد الذي قام به برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة لتحسين صحة الطفل وتغذيته، أدركنا فرصة لعنونة تنمية الطفولة المبكرة على نطاق أوسع في سياق النظام الصحي. في عام 2012، أكدت الصورة الأولية لبرامج وسياسات تنمية الطفولة المبكرة في كينيا والموزامبيق وجنوب إفريقيا ما يشتبه به برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة – بأنه خارج القطاع الصحي، هناك عدد قليل من الخدمات التي تم تصميمها للأطفال دون سن 3 سنوات. في العام التالي، بدأنا في تكييف نماذج تطوير الطفولة المبكرة للنظام الصحي وتجريب إطار منظمة الصحة العالمية واليونيسيف رعاية تنمية الطفل لتدريب مقدمي الخدمات في كينيا والموزامبيق.

على الرغم من تقدم برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة في إثبات جدوى هذا النهج الجديد وزيادة حجم البرنامج تدريجيًا، إلا أن هذه التدخلات للأطفال الصغار لم يتم النظر إليها على نطاق واسع باعتبارها مشكلة بالنسبة لقطاع الصحة، والتوسع الكبير المدعوم بإلتزام وسياسات حكومية واضحة كان اقتراحاً على المدى البعيد. ومع ذلك، في عام 2016، أكدت سلسلة لانسيت الخاصة بالتنمية المبكرة للطفل أن النظام الصحي هو نقطة الدخول الرئيسية للوصول إلى الأطفال الصغار والقائمين على رعايتهم. كما أدخلت مفهوم “تنمية الرعاية” – الذي يشمل الصحة والتغذية والرعاية سريعة الاستجابة والتعليم المبكر والأمن والسلامة – كمجموعة حرجة من التدخلات المتصلة ببعضها البعض واللازمة لتحقيق نتائج إنمائية مثالية. سلطت السلسلة الضوء على الحاجة الملحة لإدماج هذه التدخلات في الخدمات الصحية الروتينية. كما ساهمت في تسريع عمل برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة، مما حفزت الشراكات مع منظمة الصحة العالمية واليونيسف والعديد من الحكومات الوطنية التي أصبحت مهتمة بشكل متزايد بهذا الجهد.

نموذج التكيُف

بناء على الأدلة والخبرة واحتياجات الدولة، يستخدم برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة النظام الصحي كمدخل لدعم العائلات لتمكين أطفالها من الازدهار، من خلال نهج ثلاثي المحاور:

  • دمج خدمات الطفولة المبكرة في جميع عناصر النظام الصحي، من تدريب مقدمي الخدمات، إلى توفير الدعم والإشراف، لضمان قيام نظم المعلومات بالتقاط البيانات ذات الصلة
  • ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻗﺎﻋﺪة اﻷدﻟﺔ لتوحيد ﻗﻄﺎع اﻟﺼﺤﺔ ﻟﺒﺮﻣﺠﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ اﻟﻤﺒﻜﺮة ﻓﻲ الأوضاع ﻤﻨﺨﻔﻀﺔ اﻟﻤﻮارد وﻧﺸﺮ اﻟﺪروس اﻟﻤﺴﺘﻔﺎدة
  • تعزيز البيئة التمكينية عن طريق تضمين محتوى تنمية الطفولة المبكرة في السياسات والمبادئ التوجيهية والمناهج التدريبية وخطط العمل والميزانيات الحكومية.

ما بين عامي 2011 و 2017 قام برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة بتطبيق برنامج كبير لتقوية الأنظمة الصحية في جنوب أفريقيا، حيث كانت التنمية في مرحلة الطفولة المبكرة عنصراً حاسماً في الحد الأدنى من مجموعة الخدمات المقدمة من خلال الخدمات المجتمعية. يدعم برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة حالياً الجهود الحكومية الرامية إلى توسيع نطاق خدمات تنمية الطفولة المبكرة القائمة على النظم الصحية في ساحل العاج(كوت ديفوار) وكينيا والموزامبيق وزامبيا. ومن الجدير بالذكر أن برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة ساهم في دمج الرعاية في 11 نظامًا صحيًا في كينيا والموزامبيق. يعمل كلا البلدين على تكثيف الدمج، ليصل في نهاية المطاف إلى ما لا يقل عن 2 مليون نسمة بحلول عام 2020. وفي تنفيذ هذا النهج الخاص بالنظم الصحية، يعمل برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة بشكل وثيق مع صناع السياسات والموظفين الفنيين والمجتمع المدني لمواءمة التدخلات مع الهياكل والموارد الموجودة، وضمان أن تكون الحكومة في مقعد السائق.

إنشاء أنظمة قوية لتقديم التنمية و الرعاية

غالباً ما يكون العاملون في مجال الرعاية الصحية هم مقدمو الخدمات الأوليون والوحيدون الذين يتفاعلون بانتظام مع الأطفال الأقل من 3 سنوات والقائمين على رعايتهم. يهدف منهج برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة إلى تزويد هؤلاء الموظفين بالتدريب والأدوات والموارد اللازمة لدمج الرعاية في الخدمات الصحية المجتمعية والمرافق. أولاً، يبني برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة كادر من المدربين والمشرفين الحكوميين من خلال دمج المعلومات حول تنمية الطفولة المبكرة في التدريب على حزم الرعاية المعيارية، مثل برنامج الإدارة المتكاملة لأمراض الطفولة في منظمة الصحة العالمية. بالإضافة إلى كونه فعّالاً من حيث التكلفة، يعزز هذا النموذج ملكية الحكومة ويعزز إدراج تنمية الرعاية كعنصر أساسي في النظام الصحي.

يقوم هؤلاء الموظفون المدربون ببناء قدرة مقدمي الخدمات على دمج المحتوى حول تنمية الرعاية في تقديم الخدمات الروتينية – بما في ذلك الرعاية السابقة للولادة وما بعد الولادة، وتطعيمات الأطفال ورصد النمو، وخدمات طب الأطفال، والتدخلات المجتمعية. فعلى سبيل المثال، يتعلم موظفو المرافق الصحية تقديم المشورة بشأن أنشطة اللعب والتواصل الملائمة للعمر، وتقييم مراحل التطور، وإحالة الأطفال الذين يشتبه بتأخرهم في النمو إلى الأخصائيين. كما يصل مقدمو الخدمات المجتمعية إلى الأطفال ومقدمي الرعاية خلال الزيارات المنزلية ودورات اللعب المنظمة في مناطق الانتظار في المرافق الصحية.

تدريب مقدمي الخدمات ليس سوى الخطوة الأولى. كما يدعم برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة التوجيه المنظم، حيث يراقب الموجهون مباشرة مهارات الإرشاد الخاصة بالموظفين المدربين ويوفرون التدريب في مجالات الضعف. في كينيا والموزامبيق، نعمل مع الحكومة على الدمج الرسمي للإشراف على تطوير الطفولة المبكرة في النظام الصحي من خلال تحديث معايير وأدوات الإشراف الداعمة.

تعزيز الأدلة والتعلم من أجل تنمية الطفولة المبكرة في القطاع الصحي

لا تزال قاعدة الأدلة لتقديم خدمات تنمية الطفولة المبكرة من خلال القطاع الصحي محدودة، وقد لا تكون العديد من الدراسات الحالية قابلة للتطبيق لأنها تحدث في إطار بحث يخضع لرقابة صارمة. علاوة على ذلك، تركز القليل من البحوث التي تم إنجازها حتى الآن على أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. يعمل برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة لمعالجة هذه الفجوات. في الموزامبيق، أجرينا ثلاثة تقييمات على جدوى وقابلية دمج المحتوى على تنمية الرعاية في الزيارات المنزلية والخدمات القائمة على المرافق، وكذلك تنفيذ جلسات اللعب في مناطق انتظار المرافق الصحية. ووفقاً للنتائج، فإن التكامل ليس مجدياً فقط في الأوضاع منخفضة الموارد، بل إنه يحسّن تصورات مقدمي الرعاية لجودة الخدمة. وقد ولّد ذلك الإرادة السياسية لتوسيع نطاق هذه الخدمات المتكاملة على الصعيد الوطني. كما أنها خلقت اهتمامًا دوليًا.

بالتعاون مع شركاء محليين في كينيا، يقوم برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة بإجراء المزيد من الأبحاث لتقييم أثر تكامل القطاع الصحي على معرفة وسلوكيات وممارسات مقدمي الرعاية، فضلاً عن نمو الطفل والنتائج التنموية. كما ستقوم الدراسة بتقدير فاعلية التكامل من حيث التكلفة وتقديم التعليم من أجل التوسع المتوقع، بقيادة الحكومات الوطنية، إلى مناطق وبلدان جديدة.

بناء بيئة سياسة تمكينية

الإرادة السياسية والتزام الحكومة على جميع المستويات أمر ضروري لوضع خدمات تنمية الطفولة المبكرة داخل النظام الصحي على نطاق واسع. من خلال الدعوة، يهدف برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة إلى دمج تنمية الرعاية في السياسات والمبادئ التوجيهية الوطنية ذات الصلة. ففي كينيا، على سبيل المثال، ركزت الاستراتيجيات والمبادئ التوجيهية السابقة لصحة الطفل في المقام الأول على بقاء الطفل. دعا برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة لتطوير سياسة صحة الأطفال حديثي الولادة والمراهقين كدليل شامل لجميع خدمات صحة الطفل، وتأكيد أن تشمل السياسة محتوى عن تنمية الرعاية للأطفال من الولادة إلى سن 3.

لترجمة تغيير السياسة إلى تقديم الخدمات، كان من الضروري تعديل المناهج الدراسية ومساعدة الوظائف. في الموزامبيق، أسفرت جهود الدعوة التي أطلقها برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة عن إدراج محتوى تنمية الطفولة المبكرة في مناهج التدريب السابقة على الخدمة للممرضين والعاملين الصحيين الاجتماعيين، والتي تخضع الآن للمراجعة. وهذا مهم بشكل خاص لتحقيق الاستدامة والوصول إلى نطاق واسع، لأن التدريب أثناء الخدمة يكون مكلفًا. كما سهّل برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة سلسلة من المشاورات في كينيا والموزامبيق من أجل تعزيز المحتوى المتعلق بالفحص والمشورة التنموية في مجموعات البرامج المعدلة الخاصة بالإدارة المتكاملة لأمراض الطفولة، التي توجه تقديم الخدمات الصحية.

الصورة: جوب روبنز/مؤسسة كونراد إن. هيلتون

أخيرا، يدافع برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة عن دمج خدمات الرعاية في نظم جمع البيانات الروتينية. على سبيل المثال، عملنا مع وزارة الصحة في الموزامبيق لمراجعة سجلات بيانات صحة الأم والطفل لتشمل المؤشرات ذات الصلة. لهذا أهمية ثنائية. أولاً، سيمكن الحكومة وأصحاب المصلحة الآخرين من تتبع – ولأول مرة – عدد الأطفال الذين يتلقون خدمات تنمية الطفولة المبكرة، فضلاً عن عدد الأطفال الذين يشكون من تأخر في النمو. ثانياً، يساعد جهاز وزارة الصحة المعتمد رسمياً مقدمي الخدمات في رؤية تنمية الطفولة المبكرة كجزء من عملهم الروتيني، بدلاً من التدخل المُروج من قبل الشركاء بالإضافة إلى جمع البيانات.

الزخم العالمي والالتزام الوطني

على المستويين العالمي والوطني، التحول في المنظور واضح: فالتنمية في مرحلة الطفولة المبكرة تُعتبر على نحو متزايد محوراً هاماً لقطاع الصحة. تستعد العديد من الحكومات لقيادة إدخال أو توسيع نطاق دمج الرعاية في النظام الصحي، وهي على استعداد لتخصيص الموارد لأجندة “الازدهار”. يقدم منهج برنامج التكنولوجيا الملائمة في مجال الصحة خريطة طريق للحكومات والشركاء المهتمين بهذا العمل.

نحن ندرك أن الأنظمة الصحية لا يتم إصلاحها بين عشية وضحاها. لكن الدلائل الناشئة والقيادة القطرية والمجتمع العالمي المتوائم تمكّن من إحراز تقدم كبير في الوصول إلى الأطفال والقائمين على رعايتهم في سنواتهم الأولى.

يمكن العثور على المراجع في نسخة الPDF من المقالة.

في هذا العدد من "شؤون الطفولة المبكرّة" تجدون أيضًا

Think Future – a gathering of unlike minds in support of early years innovation Innovation Edge is a grantmaking and investment platform focused on the early years. We source and support unconventional ideas that seek to positively transform foundational life experiences for the 4… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
IDELA: leveraging child-centred evidence to change policy, practice and investment As investments in young children increase, fundamental questions remain about which approaches will produce the best outcomes for the most children. Holistic and common metrics are needed to meaningfully compare… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Childcare from the perspective of women informal workers Women informal workers across the world have set out their demands for quality public childcare services through a campaign organised by the research-action-policy network WIEGO (Women in Informal Employment: Globalizing… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Moving the needle on employer- supported childcare: from business case research to action In both developed and developing countries, new parents facing the challenge of accessing reliable and quality childcare often have to make a difficult decision – whether to stay in the… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Why water, sanitation and hygiene (WASH) are fundamental to early childhood development WaterAid is an international not-for-profit organisation fighting to make clean water, decent toilets and good hygiene normal for everyone, everywhere. We transform millions of lives every year. But why is… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Pollution and child development Pollution is the largest environmental cause of disease and death in the world today. Pollution is responsible for 9 million deaths per year – 16% of all deaths worldwide –… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Lifelong impact of nutrition in the first thousand days after conception Chronic non-communicable diseases such as Type 2 diabetes, cardiovascular disease and obesity are reaching epidemic proportions worldwide, accompanied by severe impairment of quality of life and huge cost of medical… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
É preciso o apoio de toda uma cidade: primeira infância é prioridade estratégica em Tel Aviv Quando nosso programa Urban95 começou a atuar em conjunto com o município de Tel Aviv-Yafo, primeiramente consideramos quais programas e atividades a administração municipal poderia implementar. Desde então, entendemos que… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
It takes a city: making early childhood a strategic priority in Tel Aviv When our Urban95 programme began to work with the Municipality of Tel Aviv-Yafo, we initially thought about what programmes and activities the municipality might implement. We have since come to… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Urban95: criando cidades para os mais jovens As cidades podem ser lugares maravilhosos para crescer, mas podem também apresentar sérios obstáculos para o desenvolvimento saudável das crianças. A iniciativa Urban95 da Fundação Bernard van Leer pretende promover… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"