شؤون الطفولة المبكرة 2018

دعم اللاجئين، دعم الأهالي النازحين داخلياً والمهمشين في المجتمعات المضيفة في المنطقة العربية

غسان عيسى، المنسق العام، لارا عودة ، المنسق الإقليمي لأمراض الطفولة المبكرة، كوزيت معلوف، المنسق الإقليمي للصحة العقلية، يوسف حجار، كبير مستشاري ورشة الموارد العربية، بيروت، لبنان

أدت الاضطرابات الأخيرة في المنطقة العربية، ولا سيما الحرب في سوريا، إلى لجوء الملايين من الناس إلى البلدان المجاورة أو نزوحهم داخل بلدانهم. يعطي النهج الإنساني الأولوية للاحتياجات العاجلة مثل المأوى والغذاء والخدمات الطبية؛ فيما عدا ذلك، لا تحظى الأسر بالعادة بالدعم الدائم لتوفير الرعاية المناسبة لأطفالها الصغار. وللتصدي لهذه الفجوة، سيتم تعزيز برنامج رعاية والدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية، وذلك بعد تقييم نموذج حديث في لبنان والأردن.

يبدأ تاريخ تطوير برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية بسنوات من العمل من قبل ورشة الموارد العربية على مفاهيم ومبادئ تنمية الطفولة المبكرة، والممارسات الجيدة مثل الدمج ودور اللعب في التعلم. على مدى العقود الثلاثة منذ تأسيسها، نجحت ورشة الموارد العربية في استيعاب مقاربة اللغة العربية بأسلوب شامل ومتكامل في مرحلة الطفولة المبكرة. تستضيف ورشة الموارد العربية الآن الشبكة العربية لتنمية الطفولة المبكرة، ويضم أعضاء من المسؤولين الحكوميين الوزاريين والأكاديميين والمنظمات غير الحكومية والخبراء والممارسين من جميع أنحاء المنطقة.

تعني كلمة “شمولية” اعتبار الطفل ككيان موحد، ويعني “التكامل” معالجة احتياجات الأطفال بطريقة متسقة. يستند نهج ورشة الموارد العربية الشامل والمتكامل على مبادئ بيئة الطفل وعلم النفس التنموي وحقوق الطفل، بما في ذلك تطوير قدرات الطفل الجسدية والعاطفية والإدراكية والاجتماعية وغيرها كقدرات مترابطة. أن الطفولة هي مرحلة كاملة من التطور بحد ذاتها؛ وهذا التطور يحدث في تسلسل معروف جيدًا، على الرغم من أن وتيرة ذلك تختلف من طفل إلى آخر.
تم تقريب النهج الشامل والمتكامل في تعليم الكبار والأطفال، وهو دليل تم نشره باللغة العربية في عام 2002. وفي السنوات التالية، انتقل برنامج تطوير الطفولة المبكرة للهيئة العربية لتطوير الطفولة المبكرة لتطوير موارد تدريبية إضافية باللغة العربية للوالدين والعاملين في مجال مرحلة الطفولة المبكرة، سواء الموارد المترجمة والمكيفة أو التي تم إنتاجها من قبل فرق محلية من المهنيين، تشمل نماذج يتم تنفيذها بشكل مباشر في مشاريع بناء القدرات مع المستفيدين المستهدفين.

برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية: التعامل مع الآباء والأمهات معاً

قام فريق من خبراء الطفولة المبكرة، والأكاديميين والعاملين في المجال من مصر وفلسطين ولبنان، بتطوير برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية وتجربته لأول مرة في المراكز المجتمعية في لبنان ومصر بين عامي 2012 و 2014. اتبع الآباء والأمهات التدريب معًا كوحدة عائلية مع أطفالهم. تم تقسيم الآباء المشاركين إلى مجموعتين وفقا لأعمار أطفالهم، ومجموعة واحدة للحوامل والأطفال إلى سن 3 ومجموعة أخرى لعمر 4-6.

تكوّن النموذج من مجموعة منظمة من 15 جلسة تدريبية تفاعلية أسبوعية، تستغرق كل منها ساعتين إلى ثلاث ساعات، وتتناول موضوعات عدة كالحمل؛ الرضاعة الطبيعية؛ التغذية المتوازنة؛ المشاكل الغذائية ومؤشراتها؛ النظافة الشخصية، بما في ذلك كيفية تدريب الأطفال على استخدام المرحاض؛ السلامة والحوادث؛ التطعيمات؛ والعدوى والأمراض؛ العدالة والإدماج؛ والتواصل بين الوالدين؛ والتواصل مع الأقران؛ تعزيز السلوك الإيجابي؛ “كل طفل لديه ذكاء محدد– ما هو ذكاء طفلك”؛ اللعب؛ التفكير النقدي، ومهارات التعلم والاستعلام، والجاهزية للحضانة ورياض الأطفال والمدرسة.

توفر هذه الدورات معًا إطارًا من المفاهيم والمهارات والتدريبات لتعزيز معرفة الوالدين بأهمية السنوات الأولى؛ ورعاية نهج كلي وشامل تجاه تربية الأطفال؛ وتشجيع احترام إمكانيات ومهارات ووتيرة التنمية المتنوعة للأطفال؛ وتطوير الممارسات الجيدة في مجالات الصحة والتغذية والتعليم المبكر وإدارة المخاطر؛ وتعزيز ممارسات الرعاية الإيجابية، والحد من التوتر وتجنب العنف؛ وتحسين تأثير المجتمع على صحة الأطفال وتعليمهم وأمانهم؛ وبناء قدرة الوالدين بأن يصبحوا قدوة ويدعموا الأهالي الآخرين.

برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية ابتكاري في المنطقة العربية لأنه:

  • يعتمد نهجاً شاملاً ومتكاملاً وكلياً يشمل الصحة والتغذية والتعليم المبكر والرعاية الاجتماعية والحماية المادية بطريقة متسقة وتفاعلية.
  • يعالج استمرارية الطفل من قبل الولادة إلى عمر 6 سنوات.
  • يتعامل مع تحديات إشراك الآباء والأمهات كزوجين معا كمقدمي الرعاية والمربين الأساسيين.
  • يدمج الأهداف الاستراتيجية للاكتشاف المبكر والتدخل المبكر والتحفيز المبكر.

ويتمثل جزء من الخطة في توسيع نطاق التنفيذ من خلال مقاربة الاهالي عن طريق إشراك مجموعة من الأزواج المتخرجين (يُطلق عليهم اسم سند) في العمل المدفوع الأجر، بعد تزويدهم بتدريب إضافي على كيفية المساعدة، مما يمنحهم شعوراً بالقيمة، بالإضافة إلى الدخل المتواضع. وبهذه الطريقة، ستزيد أعداد المستفيدين وستنخفض تكلفة الوحدة بشكل كبير بعد عدة جولات من التنفيذ.

واستُكمِلت الدروس المستفادة من التجارب الأسبوعية والمناقشات مع الأهالي المشاركين في التجربة بإجراء دراسة لتقييم فعالية برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية باستخدام استبيانات قبل وبعد التنفيذ، ومجموعات تركيز مع الأهالي، والتقارير المقدمة من المدربين. ووجد التقييم أثرًا واضحًا على معرفة المشاركين وممارساتهم ومواقفهم في معظم الموضوعات، وحددوا طرقًا مختلفة لتحسين البرنامج. وشملت هذه المناقشات في كل جلسة مناقشات أولية مع جميع الاهالي قبل تقسيمهم إلى مجموعتين عاملتين وفقا لأعمار أطفالهم، والتأكد من أن كل مجموعة لديها مدرب واحد ومدربة واحدة، لعرض المساواة بين الجنسين للأزواج المشاركين.

التكيّف للعمل مع العائلات اللاجئة

في الوقت الحالي، أوضحت أزمة اللاجئين المتنامية في المنطقة الحاجة إلى التكيف مع برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية أيضًا للأهالي الذين هم من اللاجئين أو النازحين داخليًا أو الأشخاص المستضعفين في المجتمعات المضيفة. وبالتعاون مع الشركاء، أضافت ورشة الموارد العربية خمس دورات إضافية لدمج عنصر الرعاية والدعم النفسيين لمقدمي الرعاية، بما في ذلك الصحة العقلية والرفاه؛ كالكآبة؛ والحزن؛ والاضطرابات النفسية؛ والعنف.

وكان هنالك تغيير آخر يعكس العمل مع اللاجئين وهو فتح البرنامج أمام الآباء أو الأمهات الوحيدين وأفراد الأسرة الممتدة الذين يعملون كمقدمي رعاية. عندما كان كلا الوالدين متواجدين، كان إشراكهم بشكل متساوٍ كزوجين يمثل تحديًا بالنظر إلى الثقافة السائدة، ومع ذلك فقد ثبت أنه ممكن، ويعزز من الأنماط الإيجابية في تربية الأبناء وممارسات المساواة بين الجنسين.

تم تنفيذ الجولة الأولى من البرنامج مع عائلات اللاجئين بين عامي 2016 و 2018 في لبنان (بالعمل مع منظمتين غير حكوميتين، جمعية البرامج النسائية وجمعية براعم) وفي الأردن (مع منظمة بلان انترناشيونال). وقد تضمنت اللاجئين السوريين والفلسطينيين من سوريا والاهالي من المجتمعات المضيفة اللبنانية والأردنية الفقيرة، الذين أصبحوا أكثر ضعفاً من جراء تدفق اللاجئين.

الصورة: ورشة الموارد العربية

ما مجموعه، 110 من الأهالي تم تدريبهم خلال المرحلة الأولى من البرنامج: 70 منهم في أربع مجموعات في مركزين في لبنان، و 40 منهم في الأردن عبر مجموعتين في مركز واحد. ومن بين هؤلاء، تم اختيار 12 من الآباء المتخرجين ليصبح كل منهم سند- ثمانية في لبنان وأربعة في الأردن – وتم تدريبهم على مهارات المساعدة الأساسية. في المرحلة الثانية، قاموا بتدريب 120 مشاركًا جديدًا باستخدام مقاربة الاهالي.

تم إجراء تقييم لكلتا المرحلتين، حيث يتكون هذا التقييم من ثلاثة أجزاء. أولاً، استبيان مع الأهالي لجمع بيانات كمية عن أربعة متغيرات: الحالة الصحية العقلية المؤخرة للوالدين (وفقًا لقياس مؤشر الرفاه لمنظمة الصحة العالمية – 5)؛ ومستويات التوتر لديهم (باستخدام – مؤشر الإجهاد الأبوي)؛ والأسلوب التأديبي الذي يتبعونه مع أطفالهم (استبيان النمط التأديبي)؛ والسلوك العاطفي والسلوكي للطفل (الوضع الاجتماعي-العاطفي: استبيان نقاط القوة والصعوبات). وثانياً، تم إجراء ﻣﻧﺎﻗﺷﺗﯾن ﻟﻣﺟﻣوﻋﺔ اﻟﺗرﮐﯾز (ﻣﺎ ﻗﺑل اﻟﺗﻧﻔﯾذ وﺑﻌد اﻟﺗﻧﻔﯾذ) ﻣﻊ الأهالي ﻟﻟﺣﺻول ﻋﻟﯽ ﺑﯾﺎﻧﺎت ﻧوﻋﯾﺔ أﮐﺛر ﺗﻔﺻﯾﻼً ﻋن اﻟﺗﻐﯾرات الحاصلة ﻓﻲ معرفتهم وﻣﻣﺎرﺳاﺗﮭم.

وأخيرًا، للتحكم في الاختلافات المحتملة في المتغيرات عبر المجموعات، استكشف “تقييم الإخلاص” ما إذا كانت الرسائل الرئيسية للمشروع تُعطى لجميع المتدربين بالطريقة نفسها. وبشكل عام، يختبر التقييم فعالية نهج برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية من خلال قياس التأثير على الجوانب المختلفة لمعارف الأهالي المشاركين ومواقفهم وممارساتهم. في وقت كتابة هذا التقرير، يتم تجميع البيانات وإعدادها ليتم تحليلها.

خطط مستقبلية

وفقًا لنتائج التقييم، سيقوم فريق ورشة الموارد العربية بإعادة زيارة برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية لتحديد مجالات التحسين من حيث محتوى البرنامج ومنهجيته وطرق تسليمه. كما ستنظر ورشة الموارد العربية في كيفية تنقيح أدوات البحث – على سبيل المثال، لتمكين التقييم الكمي المنفصل للأمهات والآباء، والمزيد من التقييم الكمي لتنمية الطفل باستخدام استبيان المراحل والأعمار، وتقييم معدل الاستبقاء.

ومع ذلك، فإن قيمة البرنامج واضحة بالفعل بما فيه الكفاية أن المزيد من الوكالات المانحة قد تقدمت لدعم ورشة الموارد العربية لتنفيذ برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية على نطاق أوسع. ستعمل الشبكة العربية لتنمية الطفولة المبكرة كأداة مثالية لتعزيز التوسع بين المزيد من البلدان العربية، والوصول إلى اللاجئين في مواقع جديدة وتطوير العدد اللازم من الأسر التي تتعامل مع نهج برنامج الرعاية الوالدية في مجال الصحة والتعليم المبكر والحماية.

يمكن العثور على المراجع في نسخة ال PDF من المقالة.

في هذا العدد من "شؤون الطفولة المبكرّة" تجدون أيضًا

Think Future – a gathering of unlike minds in support of early years innovation Innovation Edge is a grantmaking and investment platform focused on the early years. We source and support unconventional ideas that seek to positively transform foundational life experiences for the 4… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
IDELA: leveraging child-centred evidence to change policy, practice and investment As investments in young children increase, fundamental questions remain about which approaches will produce the best outcomes for the most children. Holistic and common metrics are needed to meaningfully compare… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Childcare from the perspective of women informal workers Women informal workers across the world have set out their demands for quality public childcare services through a campaign organised by the research-action-policy network WIEGO (Women in Informal Employment: Globalizing… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Moving the needle on employer- supported childcare: from business case research to action In both developed and developing countries, new parents facing the challenge of accessing reliable and quality childcare often have to make a difficult decision – whether to stay in the… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Why water, sanitation and hygiene (WASH) are fundamental to early childhood development WaterAid is an international not-for-profit organisation fighting to make clean water, decent toilets and good hygiene normal for everyone, everywhere. We transform millions of lives every year. But why is… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Pollution and child development Pollution is the largest environmental cause of disease and death in the world today. Pollution is responsible for 9 million deaths per year – 16% of all deaths worldwide –… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Lifelong impact of nutrition in the first thousand days after conception Chronic non-communicable diseases such as Type 2 diabetes, cardiovascular disease and obesity are reaching epidemic proportions worldwide, accompanied by severe impairment of quality of life and huge cost of medical… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
It takes a city: making early childhood a strategic priority in Tel Aviv When our Urban95 programme began to work with the Municipality of Tel Aviv-Yafo, we initially thought about what programmes and activities the municipality might implement. We have since come to… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
É preciso o apoio de toda uma cidade: primeira infância é prioridade estratégica em Tel Aviv Quando nosso programa Urban95 começou a atuar em conjunto com o município de Tel Aviv-Yafo, primeiramente consideramos quais programas e atividades a administração municipal poderia implementar. Desde então, entendemos que… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Urban95: creating cities for the youngest people Cities can be wonderful places to grow up, but they can also pose serious challenges for healthy child development. The Bernard van Leer Foundation’s Urban95 initiative seeks to make lasting… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"