شؤون الطفولة المبكرة 2018

تدريب مقدمي الرعاية على تحويل حياة الأطفال

إيريكا سالوموني، زميلة أبحاث، جامعة تورين، تورين، إيطاليا، برايان ريشو، أستاذ مشارك، جامعة فلوريدا، غاينيسفيل فلوريدا، الولايات المتحدة الأمريكية، لورا باسيوني، محاضرة، جامعة تورنتو، تورنتو، كندا، ستيفاني شاير، أستاذة مساعدة ، جامعة أوريغون، يوجين أو، الولايات المتحدة الأمريكية، آندي شيه، نائب الرئيس الأول للصحة العامة والإدماج، التوحد يتحدث، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، كيارا سيرفيلي، موظفة طبية، منظمة الصحة العالمية، جنيف، سويسرا

تشكل اضطرابات وإعاقات النمو في مرحلة الطفولة تحديًا متزايدًا لأنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم: لا يحصل غالبية الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في النمو على الرعاية. في حين أن الحصول على تقديرات دقيقة للانتشار مهمة معقدة، فإن العبء العالمي للمرض في هذه الظروف يُعتقد أنه مهم ويتوقع أن يزداد تدريجياً (وايتفورد وآخرون ، 2013)، حيث تستمر الكثافة السكانية للأطفال في الارتفاع.

تدعو الاستراتيجية العالمية لمنظمة الصحة العالمية بشأن صحة النساء والأطفال والمراهقين إلى توفير الرعاية التنموية لجميع الأطفال. وهذا يعني وجود بيئة مستقرة ووقائية ومساندة عاطفية ينشئها الوالدين ومقدمي الرعاية الآخرين الذين يشجعون صحة الطفل وتعلمه. وبالنظر إلى التحديات الإضافية التي يواجهونها، ينبغي دعم أهالي الأطفال الذين يعانون من اضطرابات أو تأخيرات في النمو على وجه التحديد في توفير الرعاية في إطار نهج “الأسرة بأكملها”.

توجد الآن أدلة مقنعة على أنه يمكن للوالدين تعلم المهارات لتعزيز تنمية أطفالهم؛ لذلك، تم التوصية بتقديم تدريب شامل للمهارات لمقدمي الرعاية الذين لديهم أطفال يعانون من تأخر في النمو من قبل منظمة الصحة العالمية في دليل التدخل المتعلق بسد الفجوة القائمة في مجال الصحة العقلية (منظمة الصحة العالمية،2016)، بالنظر إلى أنه لم يكن هناك أي برنامج تدريبي موجود ومتاح بحرية في البيئات منخفضة الموارد، بدأت منظمة الصحة العالمية، جنباً إلى جنب مع الشركاء الدوليين، في وضع برنامج جديد مفتوح لجميع أسر الأطفال الذين يعانون من اضطرابات أو تأخيرات في النمو، والذي يمكن تنفيذه في الأماكن منخفضة الموارد من قبل غير المتخصصين.

تطوير برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية

للإبلاغ عن تطوير برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية، أجريت مراجعة للأدلة، والتحليل البعدي ومشاورات بين الخبراء. تم تصميم المراجعة المنهجية للسماح بتحديد “المكونات النشطة” للتدخلات الناجحة، واستخدام التحليلات الإحصائية لتحديد العناصر المشتركة للبرامج (ريشو وآخرون.، 2013؛ ريشو وآخرون.، 2014).

وأظهرت الدراسة أن التدخلات بوساطة مقدمي الرعاية يمكن تقديمها بشكل فعال من قبل غير المتخصصين في البيئات المجتمعية، وحتى البرامج المنخفضة الكثافة تؤدي إلى تحسين النتائج التنموية للطفل وسلوكياته وكذلك تحسين رفاه الأسرة. كما ظهر أيضًا أن البرامج التي تضمنت تقنيات إدارة السلوك، والتعليمات حول استخدام استراتيجيات التدخل المعرفي لتحسين تكييف مقدمي الرعاية كانت أكثر فعالية من البرامج التي لا تحتوي على هذا المحتوى. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت البرامج التي استخدمت تنسيقًا مشتركًا للجلسات الجماعية والفردية تأثيرًا أكبر في الحد من سلوك المشكلة.

تمت استشارة خبراء من خلفيات مهنية وثقافية متنوعة، بما في ذلك مقدمي الرعاية للأطفال الذين يعانون من تأخيرات واضطرابات في النمو، في اجتماع استضافته منظمة الصحة العالمية عن بعد، من أجل تحديد محتوى وبنية التدخل وتحديد استراتيجيات بناء القدرات. وشملت القضايا التي تمت مناقشتها اختيار معايير الاختيار والاستبعاد للأطفال والأسر التي ستتلقى التدخل، ومحتوى البرنامج، وطرق توصيل المعلومات (على سبيل المثال، التوصيل الفردي أو الجماعي)، والكثافة المثلى للبرنامج من حيث عدد ومدة الدورات. وتم اختيار نهج مرن وفردي ملائم للاحتياجات غير المتجانسة للأسر التي تبني على مواطن قوة الأسرة وتشجع على إشراك أفراد الأسرة الآخرين لزيادة معدل البقاء والحد من الانسحاب.

تصميم برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية

واستنادا إلى الأدلة التي تم استعراضها وتوجيهات الخبراء، تم وضع برنامج يشتمل على كتيبات التدخل، وكتيبات المشاركين، وأساليب التأقلم، وبناء القدرات، وأدوات الرصد والتقييم.

الصورة: ميغيل مينديز

يستخدم البرنامج نهجًا يركز على الأسرة وصُمم ليتم تقديمه كجزء من شبكة الخدمات الصحية والاجتماعية للأطفال والعائلات. صُممت بنية البرنامج ومحتواه ليتم تكييفه ولدى البرنامج المرونة اللازمة لدمج خصائص النظم الصحية والتعليمية المحلية في البيئات الثقافية المختلفة.
إشراك الأسر والمجتمعات المحلية اُعتبر بالغ الأهمية في جعل حضور مقدمي الرعاية ومشاركتهم في البرنامج ممكنا. وتم الاقتراح بتنظيم البرنامج على نحو نمطي، مع عقد جلسات فردية وجماعية “أساسية” تتبعها جلسات اختيارية إضافية، وفقاً للاحتياجات المحددة وتوافر الموارد. ويواجه برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية تحدي الاحتياجات غير المتجانسة للأطفال والأسر أولاً من خلال تحديد أهداف التدخل الفردية، مع مراعاة مستوى الطفل التنموية وأولويات الأسرة. ﺛﺎﻧﯾﺎً، ﯾﺗم ﺗوﻓﯾر اﻟﺗدرﯾب الفردي المُصمم ﻟﻣﻘدﻣﻲ اﻟرﻋﺎﯾﺔ أﺛﻧﺎء ﺟﻟﺳﺎت اﻟﻣﺟﻣوﻋﺎت واﻟزﯾﺎرات اﻟﻣﻧزﻟﯾﺔ. وأخيرًا، تتوفر وحدات اختيارية وإضافات للجلسات الأساسية لضمان التعامل مع الحالات الطبية الإضافية والاحتياجات الأخرى المشتركة. وبالنظر إلى الطبيعة المعقدة لمثل هذه المهام، تم إدراج الدعم والإشراف المتواصلين من أجل تقديم الدعم الفعال لتنفيذ برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية من قبل مقدمي خدمات غير متخصصين.

تم تصميم التدخل الخاص ببرنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية لاستهداف ما يلي:

  • وظائف الطفل، من خلال تطوير مهارات الاتصال والمهارات الاجتماعية والتكيفية والحد من السلوكيات المعيقة والتخريبية.
  • دور ومهام مقدمي الرعاية، من خلال تعزيز الثقة بالنفس، والمهارات الوالدية والمعرفة، فضلاً عن مهارات التأقلم والرفاهية النفسية.
  • علاقة مقدم الرعاية – والطفل.
  • مشاركة وادماج مقدم الرعاية والطفل في الأحداث الاجتماعية.

يتكون برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية من تسع جلسات جماعية وثلاث زيارات منزلية فردية، تركز على تدريب مقدمي الرعاية على كيفية استخدام الأنشطة اليومية والأنشطة المنزلية والروتينية كفرص للتعلم والتطوير. تتناول الجلسات على وجه التحديد التواصل والمشاركة ومهارات الحياة اليومية والسلوك الصعب واستراتيجيات التكييف لمقدمي الرعاية. تتوفر وحدات إضافية معززة لرفاهية مقدمي الرعاية وللأطفال الذين لا يتحدثون كثيراً. خلال جلسات المجموعة، يشرح المساعدون الاستراتيجيات النفسية-التثقيفية المستندة على الأدلة المستمدة من مبادئ تحليل السلوك التطبيقي، والعلوم التنموية، وتدخلات التواصل الاجتماعي، والرعاية الوالدية الإيجابية وأساليب الرعاية الذاتية من خلال مناقشات المجموعات، الإثباتات، ولعب الأدوار الموجه. يتم توفير التدريب المباشر من واحد إلى واحد خلال الزيارات المنزلية (قبل أول جلسة جماعية، في منتصف ونهاية البرنامج)، بهدف تكييف التدخل حسب البيئات الفردية وأهداف واحتياجات العائلات.

من أجل قابلية التطوير والاستدامة، تم تصميم برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية بحيث يتم تنفيذه من قبل مجموعة من مقدمي الخدمات غير المتخصصين (مثل الممرضين، والعاملين الصحيين الاجتماعيين، وأقران مقدمي الرعاية) على مستوى المرافق الصحية، وعلى مستوى المجتمع المحلي، أو في المدارس. يجب أن يتم تقديمه على أنه جزء من شبكة الخدمات المجتمعية، في إطار نموذج الرعاية المشددة. تم تطوير نموذج متسلسل من أجل تدريب المدربين المتخصصين الرئيسيين المسؤولين عن التدريب والإشراف على المساعدين، وفي ديسمبر 2015 تمت اتاحة البرنامج للاختبار الميداني لأول مرة

الاختبار الميداني والطريق إلى الأمام

يخضع برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية في الوقت الراهن لاختبار ميداني في أكثر من 30 بلداً في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك البلدان ذات الدخل المرتفع والمنخفض والمتوسط. تجري تجربتان عشوائيتان مراقبتان في باكستان وإيطاليا، ومن المقرر إجراء تجارب مستقبلية في الصين وإثيوبيا وكينيا؛ ويجري اختبار برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية باستخدام مجموعة متنوعة من آليات الإيصال، بما في ذلك استخدام المساعدين الأقران والدعم القائم على أجهزة التابلت. في كانون الأول / ديسمبر 2017، استضافت الصين مشاورة فنية دولية مع باحثين وممثلين عن الحكومات ومنظمات المجتمع المدني من 14 بلداً، بهدف تيسير تبادل المعارف بشأن تكييف وتطبيق فريق الدعم المركزي بين المواقع في مراحل مختلفة من الاختبارات الميدانية. مع إبراز البحوث السابقة لفعالية التدخلات التي يقوم بها مقدمو الرعاية والأدلة الأولية على القبول الجيد والجدوى لبرنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية التابع لمنظمة الصحة العالمية في المجتمعات في جميع أنحاء العالم، يعمل البرنامج نحو تحقيق سد الفجوة في الوصول إلى رعاية الأطفال الذين يعانون من اضطرابات وتأخيرات في النمو، في نهاية المطاف يهدف إلى مساعدتهم في الوصول إلى إمكاناتهم التنموية المثلى.

شكر وتقدير

وجري تطوير مواد برنامج التدريب على المهارات لمقدمي الرعاية وتنسيق الاختبارات الميدانية بواسطة منظمة التوحد تتكلم.

يمكن العثور على المراجع في نسخة الPDF من المقالة.

في هذا العدد من "شؤون الطفولة المبكرّة" تجدون أيضًا

Think Future – a gathering of unlike minds in support of early years innovation Innovation Edge is a grantmaking and investment platform focused on the early years. We source and support unconventional ideas that seek to positively transform foundational life experiences for the 4… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
IDELA: leveraging child-centred evidence to change policy, practice and investment As investments in young children increase, fundamental questions remain about which approaches will produce the best outcomes for the most children. Holistic and common metrics are needed to meaningfully compare… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Childcare from the perspective of women informal workers Women informal workers across the world have set out their demands for quality public childcare services through a campaign organised by the research-action-policy network WIEGO (Women in Informal Employment: Globalizing… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Moving the needle on employer- supported childcare: from business case research to action In both developed and developing countries, new parents facing the challenge of accessing reliable and quality childcare often have to make a difficult decision – whether to stay in the… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Why water, sanitation and hygiene (WASH) are fundamental to early childhood development WaterAid is an international not-for-profit organisation fighting to make clean water, decent toilets and good hygiene normal for everyone, everywhere. We transform millions of lives every year. But why is… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Pollution and child development Pollution is the largest environmental cause of disease and death in the world today. Pollution is responsible for 9 million deaths per year – 16% of all deaths worldwide –… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Lifelong impact of nutrition in the first thousand days after conception Chronic non-communicable diseases such as Type 2 diabetes, cardiovascular disease and obesity are reaching epidemic proportions worldwide, accompanied by severe impairment of quality of life and huge cost of medical… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
É preciso o apoio de toda uma cidade: primeira infância é prioridade estratégica em Tel Aviv Quando nosso programa Urban95 começou a atuar em conjunto com o município de Tel Aviv-Yafo, primeiramente consideramos quais programas e atividades a administração municipal poderia implementar. Desde então, entendemos que… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
It takes a city: making early childhood a strategic priority in Tel Aviv When our Urban95 programme began to work with the Municipality of Tel Aviv-Yafo, we initially thought about what programmes and activities the municipality might implement. We have since come to… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"
Urban95: criando cidades para os mais jovens As cidades podem ser lugares maravilhosos para crescer, mas podem também apresentar sérios obstáculos para o desenvolvimento saudável das crianças. A iniciativa Urban95 da Fundação Bernard van Leer pretende promover… لقراءة المزيد إقرأ المقال الكامل في "شؤون الطفولة المبكّرة"