الإطلاق الرسمي للفيلم الوثائقي “بداية الحياة”

نُشر في ١١ مايو، ٢٠١٦

يوثق “بداية الحياة” حياة الأطفال الصغار وأسرهم في جميع أنحاء العالم للمساعدة في تسليط الضوء على أهمية السنوات الأولى، وكيف يمكن لبيئة الطفل خلال هذه المرحلة التكوينية تشكيل نموهم المعرفي والعاطفي والاجتماعي. يعرض الفيلم مقابلات مع خبراء في مرحلة الطفولة المبكرة من مختلف أنحاء العالم وعائلات من خلفيات ثقافية وعرقية واجتماعية متنوعة للغاية، يشمل عارضة الأزياء جيزيل بوندشين، وفولا – فتاة ترعى أخوتها بنفسها في الهند.

تستكشف المديرة إستيلا رينر كيف أن العلاقات في السنوات الأولى من حياة الأطفال تعتبر حاسمة بالنسبة لتنميتهم. وتقول “إن الذكريات العاطفية للخير والشر على حد سواء لها وزن أكبر خلال هذه الفترة، وهو فترة تكوين وهيكلة الأفراد”.

بداية الحياة” من انتاج “ماريا فارينيا للأفلام” بالتعاون مع مختلف الشركاء، ضمنهم مؤسسة برنارد فان لير.

ويضيف مايكل فيغلسون، المدير التنفيذي للمؤسسة: “دعمنا “بداية الحياة” لنشر رسالة عاجلة: إعطاء جميع الأطفال بداية هادئة في الحياة أمر بالغ الأهمية لبناء مجتمعات مسالمة ومزدهرة وخلاقة، كما أن الناس في حياة الطفل الصغير هم الذين يصنعون الفرق وأكبر المؤثرين”.

أطلق الفيلم رسميا في البرازيل يوم 5 أيار/ مايو، وعرض لأول مرة في ساو باولو، وبات متاحا حاليا للعروض العامة على منصة “فيديوكامب“. الإطلاق الرسمي سيكوم في الأول من حزيران/ يونيو، عندما سيتم توفير الفيلم عبر مختلف منصات الفيديو العالمية حسب الطلب، بضمنها نيتفليكس واي تيونز. سيكون “بداية الحياة” مدبلجا الى ست لغات (الإنجليزية والبرتغالية والإسبانية والفرنسية والعربية والصينية) ومترجما في 21 لغة أخرى.
شاهد/ي المقطع الدعائي: